Header Ads

نتيجة الثانوية العامة 2019 وأزمة إعلانها

نتيجة الثانوية العامة 2019.. هل تتحول إلى لغز جديد من ألغاز العملية التعليمية؟ كيف يتم اعتماد النتيجة وإعلان نسب النجاح وتهنئة الطلاب الأوائل، ويكون هناك اتجاه إلى تأخير إعلان النتيجة بشكل رسمي لجميع الطلاب إلى الغد، عقب عقد المؤتمر الصحفي المتوقع انعقاده غدًا الأحد.
حقيقة لم نعد نفهم الإستراتيجية التي يتعامل بها السيد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي مع الملفات الحيوية والأكثر شائكية في المنظومة التعليمية، فالثانوية العامة تعد الملف الأكثر أهمية داخل منظومة التعليم المصري، ويصاحبها حالة من التوتر المجتمعي، بسبب قلق كل أسرة لديها طالب في الشهادة الثانوية، ويوم إعلان النتيجة تكون تلك الأسر في حالة لا يرثى لها، وكان هناك اتفاق عام على رفع حالة الطوارئ انتظارًا لإعلان النتيجة.
ولا نعلم ما الذي ستحققه الوزارة من استفادة عندما تتلاعب بأعصاب أولياء الأمور والطلاب، وتعلن اليوم نسبة النجاح واعتماد النتيجة، وفي نفس التوقيت يكون هناك اتجاه إلى تأجيل إعلان النتائج لجميع الطلاب في توقيت واحد؟! هل يسعى السيد وزير التعليم إلى تنمية حالة الاحتقان لدى الطلاب الذين يعجزون عن الحصول على النتيجة مقارنة بزملائهم الذين لديهم نوافذ من علاقات ومسئولين أو واسطة ربما تمكنهم من معرفة نتائجهم بشكل مبكر؟!
الوزير اعتمد نتيجة امتحان الدور الأول من شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي 2018/ 2019، وهنأ الأوائل هاتفيا، بحضور الأستاذ خالد عبد الحكم نائب رئيس عام امتحانات الثانوية العامة ومدير عام الإدارة العامة للامتحانات.
وأعلن خالد عبد الحكم، أن نسبة النجاح هذا العام بلغت 78.6%، حيث بلغ عدد الأوائل 40 طالب/طالبة مقسمين بواقع 34 طالبا/ طالبة بالتعليم العام، و2 طلاب بمدارس المتفوقين STEM، طالب مكفوف، و3 طلاب دمج".
وأضاف عبد الحكم، أن عدد الأوائل في شعبة العلمي علوم بلغوا 14 طالب/طالبة، و10 طلاب في علمي رياضة، و10 طلاب في الشعبة الأدبية.
الوزير نفسه هو الذي يسعى إلى تأخير إعلان نتائج جميع الطلاب حتى الغد، ولا نعلم السبب وراء ذلك. ونأمل أن يراجع وزير التعليم نفسه، وأن يسمح بإعلان النتيجة رسميا عبر الموقع الرسمي للوزارة اليوم ، ليتساوى جميع الطلاب في الحصول على نتائجهم في توقيت واحد، كما هو الحال المتبع في نتيجة الثانوية العامة كل عام بأن يكون يوم اعتماد النتيجة هو يوم إعلانها الرسمي عبر موقع الوزارة.
تأخير إعلان النتيجة بعد اعتمادها ربما يؤدي إلى ردود فعل سلبية من قبل الطلاب وأولياء أمورهم، فضلًا عن زيادة نسب الشائعات؛ لأن الشائعة تظهر-وفقًا لمفاهيم الإعلام التربوي- عندما يكون الموضوع ذي أهمية كبرى ويكتنفه الغموض، فلماذا لا تعلن النتيجة اليوم طالما أنه تم اعتمادها؟!

ليست هناك تعليقات