Header Ads

البيتكوين وضغوط التنظيمات الحكومية


إذا كان عام 2017 هو عام اصدار العملات الأولية فعلى ما يبدو أن عام 2018 سيصبح عام عمليات التنظيمات الحكومية، فمنذ بداية هذا العام وقد تلقت أسواق العملات الرقمية الكثير من التحديثات التنظيمية من مختلف دول العالم.
وقد عملت حالة عدم اليقين المنتشر حول كيفية تعامل الوكالات الحكومية مع هذه الأصول إلى اعاقة تداول البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية، الأمر الذى أدى إلى خفض أحجام القيمة السوقية للعملات الرقمية والسيطرة أيضًا على التقلبات الواسعة التى شهدتها العام الماضى، فعملة البيتكوين قد قفزت بشكل منقطع النظير لتقترب من مستوى 20000 دولار فى منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر الماضى على الرغم من أن سعرها فى بداية عام 2017 حوالى 1000 دولار.
ونتيجة لضغوط التنظيمات الحكومية فإن أكبر عملة رقمية فى العالم من حيث قيمتها السوقية وهى عملة البيتكوين تراجعت بشكل كبير لتفقد أكثر من نصف قيمتها من أعلى مستوياتها التى سجلتها منتصف كانون الأول/ديسمبر، ليتم تداولها حاليًا ضمن نطاق متواضع نسبيًا ففى الأسبوع الماضى تداولت بين نطاقى 7400دولار و7800 دولار.
لقد بدأت الأمور بالفعل تأخذ منظور آخر حيث أن هناك حالة من عدم التوافق العالمى حول وضع العملات الرقمية، ففى الوقت التى تتصارع فيه دول العالم حول مجرمى العملات الرقمية وتحاول تحديد كيفية التعامل معها، تلاقى العملات الرقمية من بعض الدول الترحيب والبعض الآخر يحذر فيما نرى بعض الدول عدائية بشكل صريح للعملات الرقمية.
وعلى الرغم من التداول النسبى للعملات الرقمية بشكل عام وعملة البيتكوين بشكل خاص، إلا أن الطلب الاستثمارى على العملات الرقمية لا يزال فى تحسن مستمر فى ظل توالى الأخبار الجيدة بالسوق.
ففى الولايات المتحدة أعلنت منصة كوينبيز خلال الفترة الأخيرة والتى تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا عن فتح مكتب لتداول العملات الرقمية فى اليابان ثانى أكبر سوق لتداول العملات الرقمية، وقد تقدم المكتب بالأوراق اللازمة لهيئة الخدمات المالية فى اليابان للحصول على تراخيص التشغيل.
وفى اليابان أعلنت مجموعة SBI العملاقة للخدمات المالية عن عزمها لتشغيل منصة لتداول العملات الرقمية الخاصة بها، وسوف تعتبر هذه المنصة أول بورصة لتداول العملات الرقمية المملوكة لأحد البنوك بشكل كامل.
فى اندونيسيا صدر قرار من لجنة تنظيم سوق العقود الآجلة فى البلاد أن تداول العملات الرقمية سيتم اعتبارها كتداول السلع، وذلك على خلفية دراسة عميقة خلصت إلى أن العملات الرقمية تستحق وضع السلع.
ومن بين التصريحات والتعليقات المتفائلة التى أثرت بشكل ايجابى على أسواق العملات الرقمية فى الأسابيع الماضية تصريح من المؤسس المشارك لشركة آبل الأمريكية "ستيف وزنياك" حيث وصف بأن البيتكوين ذهب رقمى، وقد قال الرئيس التنفيذى لشركة توتير "جاك دورسى" أن العملة الرقمية البيتكوين ستصبح العملة الموحدة بالعالم خلال عشر سنوات.
ومن جهة أخرى انتقد الرئيس الروسى "فلاديمير بوتين" بشكل صريح العملات الرقمية قائلًا أنها لا يمكن اعتبارها عملة نقدية أو وسيلة للدفع ولا حتى مخزن للقيمة لأنها ليست مدعومة بأى شيء وينبغى التعامل معها بحذر شديد لما تحتويه من مخاطر، ولا يمكن أن يكون لروسيا عملة رقمية خاصة بها.
الاختراق المحتمل للبيتكوين
قدم العديد من المحللين التقنيين نظرة ثاقبة على تحركات الأسعار الأخيرة للبيتكوين، متحدثين عن احتمالية حدوث اختراق محتمل للبيتكوين، حيث يرى البعض أن سعر البيتكوين خلال الأسبوع الماضى كان يحوم حول 7500 دولار حيث يأخذ المتداولون موقف الانتظار والترقب، وهذا النطاق الضيق ينتج عنه عادة تقلبات متزايدة مع اختراق السعر للارتفاع أو الهبوط.
وفى الوضع الحالى يجب أن يتم الاختراق فوق مستوى 8400 دولار، أما إذا انكسر السعر بقوة من خلال 7000 دولار فمن المحتمل أن نرى اختبار آخر عند مستوى 6000 دولار.