Header Ads

"تحية إعزاز وتقدير لأبطال أكتوبر فذكري تحرير سيناء "


بقلم /صفاء دعبس


سيناء بوابة مصر الشرقية، وأرض الفيروزالتي إستردتها مصرفي 25 من إبريل بعد إنسحاب أخر جندي من جيش الإحتلال الإسرائيلي، وأكتمل التحرير عندما رفع الرئيس السابق محمد حسني مبارك علم مصر علي طابا أخربقعه تم تحريرها من الأرض عام 1989بعد إحتلال دام ست سنوات منذ 67، وهو يوم فرح في قلوب وعقول المصريين يوم إسترداد أرض سيناء الحبييه.


حقق أبطال أكتوبر نصر عزيز، وغالي على قلوبنا عندما إستردو أخر جزء من سيناء بقرار دولي وهو مدينة طابا فتحية إعزاز وتقدير لأبطال الجيش المصري جيل أكتوبر الذي سالت دمائهم للدفاع عن أرض مصر.

استطاع الجيش المصري أن يقهر جيش الإحتلال الإسرائيلي في ست ساعات، ودمرأسطورة الجيش الإسرائيلي بعبوره قناة السويس، وتدمير خط بارليف الذي أطلقت عليه إسرائيل السد المنيع، وعبرأبناء الجيش المصري في العاشر من رمضان قائلين الله أكبر  فوق كيد المعتدي .

وأنتصر الجيش المصري، وأعاد سيناء ،فأبطال الجيش المصري قادرون علي تحقيق المعجزات، وتاريخ مصر شاهد علي الأزمات التي مرت بها فمصر قادرة على تخطي كل ماهوصعب لإرادة شعبها وجيشها القوية والقادرة على تخطي الأزمات.


وستظل حرب أكتوبر العظيمة نجاحاً لتخطيط إرادة قوية من خير أجناد الأرض الذين لم تنم أعينهم حتي أستعادو الأرض
جيل بيسلم جيل، فسيظل جيل أكتوبر من أبناء القوات المسلحة المصرية في ذاكرة المصريين ،وفي قلوبهم  خالدين سنظل نستلهم من ذكري تحرير سيناء عبر ودروس العزيمةوتخطي الصعاب .


وفي ظل ماتواجهه مصر الأن من تحديات ، ومخططات تستهدف أمنها وإستقرارها، فسيناء كانت مهددة بإرهاب بغيض يسعي للسيطرة عليها، وتحويلها إلى ملاذ أمن للإرهابيين، ومرتزقة من مختلف بقاع الأرض.


 لكن منظمات وجماعات الشر غاب عنها أن مصر لديها درعاً واقي يحميها طول الوقت، وهو جيشها العظيم، والشرطة المدنية التي تدخر وسعا وجهد في ملاحقة التكفيريين والخونه ومن يعاونهم، كل التحية والتقدير لأبطالنا فسيناء الأن الذين يخضون العملية الشاملة سيناء 2018 ضد عدو الإنسانية الإرهاب الخسيس.


 فسيظلوا أبطال قواتنا المسلحة المصرية ،وأبنائنا من جيل أكتوبر العظيم، وهذا الجيل فقلوبنا لن ننساهم ولم ننسي تضحياتهم من أجل حماية مصر، وشعبها وأسترداد أرضها فمن ينسي أبطالنا من ينسي البطل المقاتل محمد طه يعقوب الذي قتل 42جندي من جيش الإحتلال الإسرائيلي
والبطل المقاتل  عبدالمجيد دعبس الذي أثر جندي  صهيوني .


 من ينسي شهدائنا  من جيل  أكتوبر االعظيم الشهيد المقدم مصطفي رياض  من أبطال الكتيبة 242 الفرقة 21 مدرعات
والمجند  الشهيد إبرهيم ناشد بشاي، والشهيد مشيل غالي بشاي الأتنين أولاد عم وأستشهدوا في حرب أكتوبر 73




من ينسي شهداء مصر من أبطال جيشنا العظيم الكتيبه 101الذين سالت دمائهم الطاهرة علي أرض سيناء

وشهداء الكتيبه103صاعقه من ينسي أبطالنا الذين ضحوا بأرواحهم لكي تحيا مصر




من ينسي الشهيد العميد عادل  رجائي  قائد الفرقة 9مدرعات بدهشور ،والذي قبض على  التكفيري عادل حبارة الذي تم إعدامه، هناك أشخاص الذاكرة لن تنساهم مهما مر الزمن.



واخيراً مصر ستبقي مرفوعة الرأس بفضل المولي عز وجل، وسواعد أبنائها من الجيش المصري العظيم الذين حاربوا منذ 46عاماً قائلين كلمة الله أكبر التي رجت ساحة القتال

ليست هناك تعليقات